الخميس، 20 أبريل، 2017

التربية الكويتية تواجه الغش الإلكتروني بوسائل إلكترونية الأثري: سنستخدم كل وسيلة مشروعة

استعداداً لاختبارات نهاية العام الدراسي، التي بدأت طبولها تدق في كل بيت، وصولاً إلى موعدها المحدد في 14 مايو للصفوف الثانوية كافة، كشف وكيل وزارة التربية الدكتور هيثم الأثري عن إجراءات ستتخذها الوزارة للحد من ظاهرة الغش الإلكتروني، مؤكداً الاستعداد الكامل لهذه الاختبارات التي تنطلق كلها في اليوم ذاته بسبب شهر رمضان المبارك.

وشدد الأثري على أن «قرار توحيد الاختبارات لن يمثل ضغطاً على الكنترول المركزي للوزارة، ولدينا الاستعداد الكامل لمواجهة أي نقص في أعداد المصححين».

وعن إجراءات الوزارة في الحد من الغش الإلكتروني، أوضح الأثري في تصريح للصحافيين أمس أن «الوزارة ستقوم بإجراءاتها الاعتيادية في لجان الامتحانات، وسنحاول تشديد الرقابة أكثر، وبما أنه غش إلكتروني فسنقوم بمواجهته بوسائل إلكترونية أيضاً»، موضحاً «لم نقرر بعد ماذا سنستخدم ولكن نحاول استخدام كل ما من شأنه أن يحول دون تفشي ظاهرة الغش، طالما أن الوسيلة التي نستخدمها مشروعة».

وعن الحصول على موافقة وزارة الصحة لاستخدام بعض أجهزة التشويش في لجان الاختبارات، قال الأثري «لا اعتقد أن الأمر يحتاج إلى موافقة وزارة الصحة، وأجهزة التشويش موجودة في مجلس الأمة وفي كل مكان، وإن كانت هذه الأجهزة متداولة في الأسواق والمحال التجارية، فهذا يعني أن استخدامها مسموح به ولا يؤثر على الصحة العامة».


الابتساماتالابتسامات